إعلان الرئيسية العرض كامل

دور مؤسسة الوسيط في حماية حقوق الانسانpdf

دور مؤسسة الوسيط في حماية حقوق الانسان





 ورقة تقديمية حول مؤسسة الوسيط:

    تعتبر الوساطة من بين أهم الحلول البديلة لتسوية النزاعات، واحدى أقدم وأهم أشكال تسوية وحل النزاعات ، والتي كانت تمارس بشكل كبير في جل المجتمعات، باعتبارها الآلية المفضلة في حل الخلافات بعيدا عن المحاكم التي تتسم  بالبطء في البت والتعقيد في الاجراءات الى غير ذلك من المزايا...
   ومن بين مجالات اعمال آلية الوساطة، ما يتعلق بالمنازعات ذات الطابع الاداري، أي ما يخص النزاعات  القائمة ما بين الادارة ومرتفقيها، ولهذا الغرض تم احداث مؤسسة وسيط المملكة، هذه المؤسسة التي تم الاخذ بها  بموجب دستور 2011 بعدما كانت تسمى سابقا  "ديوان المظالم"سنة 2001.
     ويشير بيان الأسباب الموجبة التي جاءت في ظهير إحداث المؤسسة إلى حرص جلالة الملك على تكريس سيادة القانون، وتحقيق العدل والإنصاف، وجبر الأضرار ورفع المظالم التي قد يعانيها المواطنون من جراء الاختلالات في سير بعض الإدارات، أو سوء تطبيقها للقانون، بما قد يصدر عن بعض المسؤولين الإداريين من تعسف أو شطط أو تجاوز في استعمال السلطة.


   وفيما يخص مهام هذه المؤسسة نص الفصل 162 من دستور المملكة  (لسنة2011)
الوسيط مؤسسة وطنية مستقلة ومتخصصة، مهمتها الدفاع عن الحقوق في نطاق العلاقات بين الإدارة والمرتفقين، والإسهام في ترسيخ سيادة القانون، وإشاعة مبادئ العدل والإنصاف، وقيم التخليق والشفافية في تدبير الإدارات والمؤسسات العمومية والجماعات الترابية والهيئات التي تمارس صلاحيات السلطة العمومية.



   وبالرجوع للفصل 11 من القانون رقم 14_16 المنفذ  بظــهيـر فاتح أبريل 2019 المتعلق بمؤسسة الوسيط انقر هنا لتحميله الذي حل محل ظــهيـر 17 مارس 2011 المحدث لمؤسسة الوسيط انقر هنا لتحميله  فقد حدد مجال تدخل مؤسسة  الوسيط، فيما يلي:


   "تتولى المؤسسة بناء على تظلمات تتوصل بها النظر في جميع الحالات التي يتضرر فيها اشخاص ذاتيون أو اعتباريون، فرادى أو جماعات مغاربة أو أجانب، من جراء أي تصرف صادر عن الادارة، سواء كان قرارا ضمنيا أو صريحا، أو عملا أو نشاطا من أنشطتها، يكون مخالفا للقانون، خاصة إذا كان متسما بالتجاوز في استعمال السلطة أو منافيا لمبادئ العدل والانصاف". 
  
محاور الموضوع: 

المبحث الأول: الاطار القانوني والتنظيمي لمؤسسة الوسيط
المبحث الثاني: تنظيم مؤسسة الوسيط والاكراهات التي تعرقلها 

telecharger ici رابط التحميل